الدليل العربي
حقوق الإنسان والتنمية
الفهرس
تقديم
مقدمة
الفصل الأول
الفصل الثاني
الفصل الثالث
الفصل الرابع
الفصل الخامس
الفصل السادس
الفصل السابع
الفصل الثامن
الفصل التاسع
الإتفاقيات الدولية

 

ملحق (ب)

الهيئات المشاركة في المشروع

المنظمة العربية لحقوق الإنسان

 

تأسست في العام 1983 كمنظمة إقليمية غير حكومية تهدف إلى حماية حقوق الإنسان وتعزيزها في الوطن العربي طبقاً للمعايير الدولية التي استقر عليها إجماع الأمم المتحدة والمواثيق والعهود الدولية التي صادقت عليها البلدان العربية، وتعمل في مجالي الدفاع والتعزيز. وتتمتع بالصفة الاستشارية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة منذ العام 1989، كما تتمتع بالصفة التنفيذية لدى اليونسكو، وكذا بصفة المراقب لدى كل من اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بالاتحاد الأفريقي واللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان بجامعة الدول العربية، وتتخذ من القاهرة مقراً لها بمقتضى اتفاقية مقر مع حكومة جمهورية مصر العربية، ولها فروع ومنظمات عضوة في 14 بلداً عربياً و3 دول أوروبية، وشاركت في تأسيس العديد من المؤسسات والشبكات غير الحكومية المعنية على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية.

 

مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان

تأسس في العام 1993 ليكون التعبير عن رؤية الأمم المتحدة لعالم يقوم على احترام حقوق الإنسان وتسوده شروط التمتع بالسلام، وذلك من خلال تشجيع المجتمع الدولي بكافة أعضائه على تعزيز معايير حقوق الإنسان التي انعقد عليها الإجماع الدولي وفي إطار ميثاق الأمم المتحدة ونظامها. ويمارس دوره من خلال لفت انتباه الحكومات والمجتمع الدولي إلى أي تأخير أو انتقاص في إعمال المعايير الدولية التي تتعرض للتجاهل أو للانتقاص، وكذا من خلال التعبير عن هؤلاء البشر الذين تتعرض حقوقهم وآدميتهم للانتهاك في أي مكان، والعمل على جذب انتباه المجتمع الدولي لاتخاذ الخطوات الملائمة لدرء الانتهاكات ومساندة الحق في النماء.

 

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

تأسس في العام 1992 لتعزيز التحالفات الدولية والإقليمية والوطنية التي يكون محورها دور الأمم المتحدة التي تتولى تحشد جهود الحكومات، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص، وأن تجمع تلك الأطراف حول القضايا والإشكاليات الهامة للبحث الجماعي أو المشترك عن الوسائل المبتكرة لمواجهتها. ويعمل البرنامج ميدانياً في 166 دولة على مساعدة منظومة الأمم المتحدة وشركائها لزيادة التوعية ومتابعة التقدم، ويتركز عمل البرنامج على مساعدة الدول في وضع الحلول ومشاركتها، وذلك في مواجهة تحديات تجابه التقدم في مجالات ضمان المشاركة السياسية، والمسائلة، والتمكين الاقتصادي، والتخطيط الفعال للتنمية، وتفادي الأزمات، وفض المنازعات، والحصول على المياه النظيفة وخدمات الصرف، والطاقة، والاستخدام الأمثل للتكنولوجيا الحديثة، وتعبئة المجتمع في مواجهة فيروس نقص المناعة المكتسب/الإيدز. وفي كل هذه المجالات، يقوم البرنامج بدعم حقوق الإنسان ولاسيما تمكين المرأة كبعد أساسي. وقد تزايدت أهمية الدور الذي يلعبه البرنامج عقب صدور إعلان الألفية للأهداف الإنمائية.